زائـــري رقم

HTML Counter زائـــري رقم

الأحد، 20 يوليو 2014

بِحــــبر قَلـــبِي

سِكــينٌ وِضعَــت عَلى عُنُقِي
وَيدٌ غَطَــت عَينِــي
دُوارٌ أَحسَستُ بِهِ
مَا إِن أَفقتُ إلاَ وَجــدتُ نفسِي
فِي غُرفةٍ وَحــدِي
ظُلمـــةٌ أَحاطَــت بِالمَكَان
فَرفَعتُ بَصرِي فَإذا بِنَافِــذةٍ مُتَكَسِرةٍ
نَفَذَ مِنهَا ضُوءُ القَمرِ
أَحسَستُ بِالخوفِ
يَداي مُقيدَتان
وَرجلاَي لاَتقويان
حَاولتُ المِرار أَن أَقوم
سَقطتُ فَأُغمِي عَلي
فَمَا أَفقتُ إلاَ بِضوء الشَمسِ قَد شَع
وَالعَصَافِــيرُ صَوتُها يُزقزِق فِي المَكَان
أَحسَستُ بَقَلــبِي يَنبض لاَ أَدرِي فَرحاً
بَأن زَال الظلاَم وبَأن أَشرَقَ الصبَاح
وَمَا كُدتُ أَهنَى بِفَرحي
إلاَ وَرجلٌ يَقتَحــمُ المَكَان
مُتلثـــمً وَدَفَــعَ لِي بِطَاولــةِ الطعَام
وَفكَ قيدِي
أَخذتُ الكَأسَ وَأغرَقـتُــــهُ بِالمَاء
فَصَـــاحَ بِي غَاضِبَـــاً
مَاذَا دَهَاكِ يَا بلهَاء؟!
قُلــتُ ءَأصبحتُ أَنَا البلهَــاء. .
فَأزاحَ اللثَام عَرِفتُــــــه
هَل هَذا الذِي كُنتُ أَسألُ نفسِي من هُو؟!
فَصحتُ فِــيه مَالذي أَتى بِي إلى هَذَا المَكَان
قَال إن أردتِ الخروج فمَا علــيكِ
أَلاَ بِنـــصٍ يُسعِدُ الأَنَام
. .
أَحترتُ مَاذَا أفعل فَقلــبِي لاَ يحتَملُ الخِنَاق. .

 

بِحبر قَلبِي كَتبتُ الحُبَ
عَلى سِطرٍ رَمَادِي اللونِ
حَتَى فَاضَت أَدمُعِي
وَاختَلـــطَ اللونُ بِالدَمعِ
فِي الصَدرِ هَاجت الذِكرَى
بَراكينً تَضُجُ بِالشَوقِ
وَنَشَدتُ أَعذَب اللحنِ
فَرَدَ صَدَاه فِي جوفِي
سُحبٌ غَطت عَينِي
وَحرقَـةٌ شَقت أُفقِي
فَمَسحتُ دَمعِي
وَابتَلعتُ غَصَتِي
وَرفَعتُ بَصَرِي
فَأبصَرتُ قَمَرِي
فَأشرَقت بَسمَتِي
وَرحَلت دَمعَتِي
قد كُنتُ أَبكِي
قد كُنتُ أَشكِي
تَألمتُ
تَؤهتُ
ما وَصل صَوتِي
ولاَ سُمعِت آَهَاتِي
بَل رُدَت
بَل سُحقَت
قد كُنتُ بِالأَمسِ وَحدِي
وَغَداً أَبقَى وَحدِي,,

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق