زائـــري رقم

HTML Counter زائـــري رقم

الأربعاء، 17 فبراير 2016

✎⇨Ξأنتَ في طريق وأنا في طريقيΞ⇦


قل للقلب يجمد فما نفع اللينِ

وقل له ينسى مر السنينِ
قل له أن الوداع قريبٌ في كل حينِ
فما نفع الذكرى إن كانت كسهامٍ تخترق جوف المحبينِ
فألم البعادِ تحملهُ وإن صابك بالحنينِ
خيرً من غدرٍ وجرحٍ يشقي ويوجعُ بالأنينِ


يا قلبُ ما لك لا تزالُ لحماً طرياً
وجوفً مشعلاً حباً سرياً
مالك تتباكى وتنثر العبراتَ
وخطواتك بالعثراتِ تثقلُ
مازلت في السكراتِ تحذو حذو المجانينِ
العشق ولى زمانهُ
والحب غدا شعراً سقيما
ومشاعرٌ دِست وبكل فخرٍ
ودموعٌ ما عادت تحرك الرحيما



قف جامدً صخراً أبياً
كن بارداً فكراً وحساً
كن خالياً ساكناً ماضياً
في الدرب لا تسل واقفاً
وامضي بجلدٍ عابراً



دنيا فناءٍ وتريدها
ها قد ذقت مرها
مازلت تحسُ طعمها
وبعدك تمشي وراءها


يا قلبُ تراكَ اتعبتني
بالهم دوماً اثقلتني
وبحزنك القاسي حملتني
فأن ابتعدتُ فلا تلمني
فأنتَ من تَعَدَّى وتَخَطَّى حدودي
ولا تجبرني أن أقل أنتَ في طريق وأنا في طريقي

بالدمعِ لا توقفني
وبالحبِ لا تجبرني
وبالحسِ لا تشعرني
تعود فالكل قد تبدل
غير جلدك وانفض عنك ضعفك
هكذا تبقى كما أريدك
تعرفني لا أتركُ نادما,




هناك تعليقان (2):