زائـــري رقم

HTML Counter زائـــري رقم

الاثنين، 20 نوفمبر 2017

❦أحلامنا تنتظر منا الخطوة ❦

السلامـ عليكمـ ورحمة الله وبركاته~

(الأحلام والإصرار عليها)
~_~
احممم بداية هالني الموضوع 
أَمن جدي سأكتب عن الأحلام تحديداً محددةً
القدر سبحان الله يمضي كما أراد الله
تشيزو الــشريرةxD, لا بــس ربي يحفظك قلبيxD,،
الحقيقة اختيار رائع يكفي أنهُ أثارني حتى كاد يبكيني
فلم أعد أعرف هل أبكي على اختيارك لي أم الموضوع نفسه
بــس فعلاً
مميزة دوماً تشيزو ما شاء الله ولكِ ذائقة حلوة
لذا تحمست بعد الصراع الداخلي
هيا نبدأ بالموضوع قبل أن أقتل نفسي قتلاً بطيئاًxD,
استغفرالله
بسم الله
تتبعثر الخطوات أحياناً وتعصف ملامح الدنيا في وجوهنا
تارة فرحة وتارة حزينة كئيبة سوداء المنظر
ننسى في غمرتها أحلامنا ونتيه في وسطها ذاهلين
ما إن تركد إلا تثور كبركان يوجج دواخلنا
تشق بالألم صدورنا وتتخبط بنا يميناً ويسارا
نتلفت حولنا مصعوقين نازفين نزفا
أبعد الوجع والوخز والقهر
نقف عاجزين أمامها صغارًا؟!، 
ألا نحاول، ألا نلملم أشتاتنا ونتدارك ما بقى لنا
أعمارنا تمر مراً خاطفاً تسلب الحياة معها
أبعدها نستسلم لها؟!،
أم بالإصرار نتمسك بأطياف الأمل؟!،
لعل الله يحدث أمرا
ثق أن أحلامك تنتظر خطوة منك تدفعها، بل تدفعك إن منحتها الأمان وفتحت لها أبواب قلبك
صر بأسنانك واجذبها نحوك
لا تتركها تمضي هكذا ضائعة وسط الطريق تائهة تبحث عنك
أنت من أملتها أنت من جعلتها يوماً في عقلك 
احتويتها يوماً نميتها داخلك
أعجزت الآن عنها؟!،
أتدعها تفر من أمام ناظريك؟!،
ألا تبتسم لها وتضمها ناحيتك
صفِّ ذهنك المشوش الذي غدا تبع الشيطان يمشي
تابعاً لوساوسه، إنهُ يحرضك عليها وفوق ذلك على نفسك
يقول لست قادرا
قوياً أم ضعيفا!،
هب أن الدنيا خذلتك وأن أنُاسك الذين تعرفهم ليسوا أهلاً لدعمك 
تبحث في أعينهم لعل أحداً يشجعك 
لعل أحداً يدفعك 
حتى متى تنظر
إلى متى تنتظر
هب أنك سقطت
أفي الجرف تبقى منهارا؟!،
أبالظلام تبدل الأنوارا؟!،
يامن عشقت الظلام لا بأس بعشقهِ
لكن في الصباح أبصر النهارا
رويدك رويدك
شيئاً فشيئا
خطواً خطوا
لابد أن تُنزع المرارة يوماً ما
وتحل الحلاوة بعدها
أضئ كهفك
وتلمس حاجتك
هل غرقت في بحرك وتلاطمتك أحزانك؟!،
ما بالك مد يدك وأخرج نفسك
ثق أن ربك بجوارك 
لن يخلف وعده 
[ادعوني أستجب لكم]
انثر همومك وحلق عالياً 
فأنت القادر على بعثرة ولَمِّ نفسك
امشِ إلحق بأحلامك أعدها إلى قلبك
وامضِ خلفها 
نعم بالقوة ستحققها كما في خيالك
إن وثقت في قدراتك وفتحت الأبواب لها 
بعد أن تستمد من ربك القوة
سيهبك بإذنه الفلاح من عنده فهو الكريم سبحانه
ما خيب من سأله،
فقط ألح ثم ألح ثم ألح رافعاً يداك راجيا
أحلامنا
أحلامنا تنتظر منا الخطوة فهلمَّ لها،
•:•
أخيراً أشكر الجميلة ذات القلب الواسع مديرتنا الرائعة تشيزو
احتراماتي وتحيات شوقٍ ووردٍ انثرها حولكِ يامن حركتي قلمي الكيبوردي بعد الله،

ربي يحفظك،
(
تابع ويتبع ومتبوعاً للموضوع الأساسي: لتشحذ قلمك فلقد اخترتك،
الصيادةxD, : 
تشيزوكو)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق